دبي ، الإمارات العربية المتحدة – 19 يناير 2019:

قامت المدينة العالمية للخدمات اإلنسانية وهي المركز اإلنساني العالمي الذي أنشأته حكومة دبي بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه هللا، بتوقيع مذكرة تفاهم مع جامعة ولونغونغ في دبي. تسمح مذكرة التفاهم لكال الطرفين بالتعاون لتعزيز وتقوية المشاركة في العمل اإلنساني في ضوء االحتياجات المتغيرة للقطاع من المنظور ْين األكاديمي والميداني.

تدخل المدينة في هذه الشرا كة كجزء من استراتيجيتها للحصول على أحدث ما في التفكير األكاديمي والمنح الدراسية في مجال الدراسات اإلنسانية في المنطقة ، م ّما يسمح بخلق المزيد من الفرص لمختلف الجهات في دولة اإلمارات العربية المتحدة للمساهمة في هذا المجال الهام . في المقابل ، ستمنح المدينة طالب جامعة ولونغونغ بعض المعرفة الواقعية والمعرفة الميدانية إلضافتها إلى تعليمهم في الفصول الدراسية. وتهدف الشرا كة إلى تسهيل نقل المعرفة ، وزيادة الوعي حول القضايا اإلنسانية العالمية المهمة وكذلك حول العمل الذي تقوم به دولة اإلمارات العربية المتحدة من خالل المدينة التي تعد أ كبر مركز إنساني في العالم.

يهدف الماجستير في العالقات الدولية المقدم من جامعة ولونغونغ إلى إعداد الطالب للعمل في مجال العالقات الدولية ، ال سيما في حقول الدبلوماسية، دراسات السالم، والمساعدة اإلنسانية والتنمية. وسوف تتمكن المدينة إلى جانب أعضائها من تقديم إرشادات حول كيفية تطور العمل اإلنساني واإلغاثي وكيفية استخدام االبتكار لمعالجة القضايا التي قد تنشأ في الميدان. تشتمل الشرا كة على أنشطة مثل مشاريع البحوث التعاونية، والدورات التدريبية، وجلسات التوعية، واالستشارات الفنية، واالستشارات المهنية والتطوير، باإلضافة إلى تقديم المالحظات والمداخالت. وتتضمن الموضوعات التي سيتم تدريسها في إطار الشرا كة: السياسة الخارجية لدولة اإلمارات العربية المتحدة، العمل اإلنساني في اإلمارات، النهج العالمي ألهداف التنمية المستدامة، باإلضافة إلى عّدة أخرى ذات صلة بعمليات المدينة عند حدوثها.

وتعتبر مذكرة التفاهم بين الطرفين وسيلة من الوسائل التي من شأنها تعزيز الحوار بين مختلف الجهات العاملة في نفس القطاع، حيث صّرح المدير التنفيذي للمدينة السيد جوسيبي سابا أ ّن “المدينة تسعى باستمرار لدعم إتاحة الدراسات اإلنسانية في المنطقة من خالل توفير الفرص لقادة المستقبل والعاملين في المجال اإلنساني. وتأتي هذه الشرا كة مع جامعة ولونغونغ كدع م لذلك. كما نعتقد أن المدينة وجامعة ولونغونغ يكمالن بعضهما البعض من خالل التعليم والتمكين ، حيث نعمل جميعا معا من أجل عالم أفضل وإنسانية واحدة” .

وقال البروفيسور محمد سالم ، رئيس جامعة ولونغونغ أ ّن “هذه الشرا كة بين المدينة وجامعة ولونغوغ تؤكد على أ ّن الطبيعة المعقدة لحاالت الطوارئ والتحديات اإلنسانية العالمية في زمننا الحاضر تتطلب توفير مواهب وموارد العديد من الجهات لتحقيق الحلول، وذلك تماشيا مع رؤية قيادة حكومة دولة اإلمارات العربية المتحدة.

وتعتبر جامعة ولونغونغ أن التزامها في المشاركة المجتمعية هو وسيلة لتحقيق رؤية قيادة دولة اإلمارات العربية المتحدة بشأن المبادرات العالمية، حيث يقوم الماجستير في العالقات الدولية في جامعة ولونغونغ بإعداد الخريجين لتنفيذ القيادة المطلوبة من أجل تقييم وتطوير الحلول المناسبة للمشاكل المعقدة التي تنتج عنها مشاكل أخرى مثل الفقر وتغير المناخ.

وبتوقيع هذه الشرا كة ، تفتخر الجامعة بتعزيز الحوار بين مختلف الجهات العاملة في المجال اإلنساني، كما تفتخر بالمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لحكومة دولة اإلمارات العربية المتحدة” .